كيف أطاحت الحضارة
بقريتي حوارة!!!؟؟؟
بقلم: طلال الغرايبهundefined

كم كان ذلك الحضن الريفي دافئا في نهاية الخمسينات وبداية الستينات من القرن العشرين !!!! حيث أن الفترة المشار اليها ، كانت بداية الطفولة الواعية والبريئة لكاتب هذه السطور ، وقد كانت مقدرات القرية على بساطتها ، تشكل بعدا استراتيجيا يحافظ على أساسيات الحياة وكرامتها ، وكان رأس المال الحقيقي بين أيدي سكان حوارة هو العمل الزراعي على صعيديه النباتي والحيواني ، فقد كانت دار جدي وهي نموذج يمثل باقي بيوت القرية ، فقد كانت تلك الدار وحدة اقتصادية متكاملة ، ففيها من مؤن الحبوب المخزنة في جدران البيت (والمسماة بالكواير جمع كوارة) ما يكفي لمدة عام كامل من الموسم وحتى الموسم الذي يليه ، وتتكون تلك الحبوب من القمح والعدس والشعير والفول والحمص ، هذا إضافة إلى التبان الذي كان مخزنا لطعام موجودات البيت من الغنم والبقر والماعز والطيور ، مثل التبن والعقير (قش الحصيد ) والكرسنة والبيقيا والشعير ، هذا إضافة إلى وجود الطيور بأنواعها كالدجاج والحمام والإوز والبط ، ويتمم هذا الهيكل الاقتصادي المتماسك بئر لماء المطر وبمخزون يكفي طيلة العام ، إضافة إلى الطابون البلدي لإعداد الخبز وطهو بعض الأطعمة كالرقاقة والمكمورة ، إضافة الى وجود غرفة تسمى ( الشونة ) وهي التي تحتوي مخزون الطاقة للبيت من الحطب والقش والجلة التي تستخدم للطابون .
فكانت هذه الموجودات التي يزخر بها بيت الفلاح في ذلك الزمن ، تغنيه عن طلب المؤونة تحت كل الظروف المحتملة ، سواء كانت حروبا أو كوارث أخرى .
أما عن الطقوس فلكل موسم من مواسم العام طقوسه الخاصة به ، والتي تشعر سكان البيت بالسعادة الغامرة ، فليس أجمل من السهرات الشتوية حول منقل النار العامر بدلال القهوة العربية ، وشواء البلوط والكستناء أحيانا ، والبيض البلدي الذي لم يعرف لكيمياء الهرمونات سبيلا ، كما أن لإشعال المنقل بالفحم والحطب ، و(اللكس) جهاز الإنارة ، والذي يعمل على الكاز ، مذاقا شعوريا لذيذا في غياب الكهرباء ، هذا إضافة للحكايات العامرة بالقيم والأخلاق والشجاعة والتي كان يتولى روايتها الجد أو الجدة ، والتي علقت بذاكرة الأجداد من الماضي البعيد ، وقد كانت المعنى الذي يُسَوِّغُ الحياة بطيب ما فيها من قيم وأخلاق ، وقد حلت محلها تقنيات العصر المتحضر ، بالمواد التلفازية ببرامجها العثة الخالية من القيم ، والبعيدة عن الأبعاد التربوية التي كنا نرضعها مع حليب أمهاتنا .
أما في الصيف فليس أجمل من السهرة تحت العرائش ، وما يتبع تلك السهرات من أحاديث بعد الهجوع إلى الفراش ، بين النائمين قبل أن تغوص أعينهم في النوم الهنيء الغني بالأكسيجين غير الملوث بالحضارة .
ويذكر أن الصيف كان موسم جني الغلال ، وفية يتزوج الشباب وتقام فيه الحفلات العامرة بالسعادة ، والبعيدة عن كل التكلف والرياء والمباهاة التي تعصف بأيامنا هذه .
وقبيل ساعات الشروق غالبا ما كنت أفيق من نومي ، على الأصوات الناجمة عن قيام جدتي بالاستعداد لإعداد الخبز الذي لا خبز بعده، هذا الخبز الذي كانت نكهته بالخميرة البلدية تعبق بالحي كاملا.
بينما في هذه الأيام تعبق الأجواء بأبخرة الديزل والبنزين وزيت قلي الفلافل !!!! كما أن اللبن الجامد والخاثر أو الرايب ، استبدلت بصحون الحمص والفول والأجبان الدهنية ، والهامبرغر ، التي تسمن البشر وتجلطهم وتصلب شرايينهم ، لكنها لا تغني من جوع! .
ولا يغيب عن البال التنويه بأن الحيوانات والطيور في البيت غالبا ما كانت تصحو قبل سكان البيت ، في الصيف والشتاء ، ولكل من هذه المخلوقات طريقته في التعبير عن ذاته ، فما بين هديل الحمام وتغريد العصافير البلدية ، وصياح الديوك ونهيق الحمير وعواء الكلاب وثغاء الماعز ، فهي تعزف سمفونيات الطبيعة المرتبطة بخير الإنسان على طبيعتها بدون تكلف .
وفي السياق يجب الإشارة إلى طبيعة العلاقات التي كانت تربط بين الناس ، فقد كانت هذه العلاقات خالية من التكلف والنفاق والرياء ، وتزخر بالطيبة وحسن النية ، وتزخر هذه العلاقات بتقديم العون لكل محتاج ، خاصة في أعمال الفلاحة .
وفي خضم ما ذكر نتذكر أن الصحة البدنية كانت عنوان كل ساكن قرية ، فكانت أعمالهم هي التي تقيهم من أمراض العصر ، كالضغط والسكري والبدانة وتصلب الشرايين ، بينما الواحد منا في زمن التحضر لا ينام قبل أن يكون قد ابتلع ما لا يقل عن عشرة أقراص وكبسولات من الأدوية يومياً !!!!!
وفي النهاية فإنني أرثي لحال قريتي الحبيبة حوارة بعد أن أطاحت بها هذه الحضارة ، وهذا هو حال الريف عموما وللأسف ، حيث حلت الماكنات مكان الأيدي وعشنا من التلوث ما لا تحدد مخاطرة وعواقبه .
وبالتالي دعوني أقول : إن من يفقد آباءه وأجداده ، فإنه نذير بالعد التنازلي لإدراك أجله !!!!!حيث علمتنا الأيام ، أن ما مضى من الزمن ، لن يأتِ زمن أجمل منه ، فأعان الله أولادنا وأولاد أولادنا على ما سيلقون !!!!!!!

بـِحِمَى الزّمَان ِتـَفـَتـّقـَتْ أشْـجَانُ وَعَلى المَـكان تـَـوَالـَتِ الأحْـزانُ
يا أيُّهَا الإنـْسَانُ رِفـْقـَا ًبالحَـيـَـاة إنَّ المَــشاعِرَ زَهْـوُهَا الأيـِمَـانُ
تِلكَ الأمَـاكِـنَ لِلْحَـيَاة عَـريـنـُهَـا ولأجـْـل ِذلـِـكَ سُــمِّـيـَتْ أوْطـَـانُ

Howwarah

بقلم / المدير العام للموقع - فادي مرعي حداد ـ E-mail:huwwarah.irbid@yahoo.com

موقع حوارة اربد الالكتروني يرحب بكم فادي مرعي حداد

Howwarah
يتكون مجتمع بلدة حواره من اربعة فئات موضحة كما يلي: الفئة الاولى وهم سكان البلدة الاصليين الذين عاشوا وتناسلوا فيها منذ بدأت نشأتها ويقال ان عشيرة الكراسنه هي من اول العشائر التي سكنت هذه البلدة وكان شيخهم ابو الكرسنه يعمل في فلاحة الارض ويمتلك معظم اراضي حواره ثم جاءت بعدها »

تسجيل الدخول

ابحث

جارى التحميل

عدد زيارات الموقع

2,825,461

الى ابناء حوارة في العالم اجمع

تحية لك لكل افراد عشائر حواره المتواجدين فيها وفي العالم اجمع. نناشد ابناء هذه العشائرالكرام التواصل معنا والمشاركة في هذا الموقع كي يتم التعريف بهذه العشائرالطيبة في هذا البلد الطيب حوارة اربد كل التحية والاحترام والتقدير لكم فأهلا وسهلا ....... * احب ان احصي لكم العشائر التي تقطن حوارة حاليا على النحو التالي :ـعشيرة ال غرايبه وعشيرة ال شطناوي عشيرة ال حداد وسمور وعشيرة ال لوباني وعشيرة ال شرع وعشيرة ال جمال وعشيرة ال رواشدة وعشيرة  ال كراسنة وعشيرة ال خطيب وعشيرة ال صوالحه وعشيرة ال غزلان وعشيرة ال عفنان وعشيرة آل طشطوش وعشيرة ال ملكاوي وعشيرة ال روابده عشيرة آل كيلاني عشيرة ال خليلي وعشائر اخرى مثل آل ابو سل - وال الريماوي وال بداوي وال البلعاوي وآل الشمري وآل النعيمي اوالسبروجي وال زيناتي و ال الرجوب وآل قرم و آل التاج وآل هنداوي وآل العلاونه وآل خليفات وأل عبويني وآل ابو حماد وآل الفوارس وآل شرعة وآل معابره...................  

* احِب ان اوْثَق الْدَّوَاوِيْن المَنْشَأة  فِي بَلْدَة حُوّارَة ارْبَد حَتَّى الْيَوْم وَهِي عَلَى الْنَّحْو الْتَّالِي :- 
1- دِيْوَان عَشِيْرَة الغْرايِبِه الْجَدِيْد قُرْب مَسْجِد الْهَامِل 
2- دِيْوَان عَشِيْرَة الشَطَنَاوِي مُقَابِل كُلِّيَّة نُسَيْبَة الْمَازِنِيَّة 
3- دِيْوَان عَشِيْرَة الشَطَنَاوِي ال مَحَاسِنُه شَرْق مَدْرَسَة حُوّارَة الْثَّانَوِيَّة لِلْبَنِيْن 
4-دِيْوَان عَشِيْرَة الشَطَنَاوِي ال دَاوُوْد غَرْب مَبْنِى بَلَدِيَّة حُوّارَة 
5- دِيْوَان عَشِيْرَة الشَطَنَاوِي ال طَّنّاش1 شَمَال مَدْرَسَة حُوّارَة الْرِيَادِيَّة لِلْبَنَات
6- دِيْوَان عَشِيْرَة الشَطَنَاوِي ال طَّنّاش 2 الى الشمال كلية نسيبة 500 م 
7- دِيْوَان عَشِيْرَة الشَطَنَاوِي ال مُطالِقة شَرْق مَدْرَسَة حُوّارَة الْرِيَادِيَّة لِلْبَنَات 
8- دِيْوَان عَشِيْرَة الْحَدَّاد وَسَمُّوْر وَسَط الْبَلَد جَنُوْب مَسْجِد الرِّضْوَان 
9- دِيْوَان عَشِيْرَة الِلُوَبَانِي وَسَط الْبَلَد شَمَال شَرْق الْاشَارَة الْضَّوْئِيَّة 
10- دِيْوَان عَشِيْرَة الْشَّرْع وَسَط الْبَلَد مُقَابِل الْمَرْكَز الصَّحّي حُوّارَة 
11- دِيْوَان عَشِيْرَة الْجَمَال 1 قُرْب مَدْرَسَة حُوّارَة الْثَّانَوِيَّة لِلْبَنَات 
12 -دِيْوَان عَشِيْرَة الْجَمَال2 الَى الْشِّمَال مِن مَحَطَّة الْمَحْرُوْقَات ب800 مِتْر 
13 -دِيْوَان عَشِيْرَة الْرَّوَاشِدَة 1 جَنُوْب مَسْجِد الْايْمَان 
14-دِيْوَان عَشِيْرَة الْرَّوَاشِدَة 2 شَارِع حَيْفَا بَغْدَاد الْوَادِي الْغَرْبِي 
15- دِيْوَان عَشِيْرَة الْكرَاسِنّه وَسَط الْبَلَد جَنُوْب مَسْجِد عُثْمَان بْن عَفَّان  
وَفِي الْخِتَام ارْجُو ان اكُوْنَ قَد وُفِّقْت فِي حَصْرُهَا وَوَصْفُهَا وَاللَّه الْمُسْتَعَان